وصلت جهازي بالانترنت, هل الأمر خطير؟

من اللحظة الأولى التي توصل بها جهازك على الانترنت, أنت أصبحت هدفاً محتملاً لجرائم الانترنت, مثلما هو الحال للبيت السائب فهو لقمة سهلة لللصوص. فالجهاز الغير محمي يوجه دعوات مفتوحة

هل الامر خطير

إلى المبرمجين الخبثاء و جرائمهم. منذ سنوات قليلة ماضية, البرامج الضارة كانت فقط هدفها التخريب, لا شكل اجتماعي لها و كانوا يستغلون ثغرات البرامج و جهل الناس ليقوموا بعمليات تدمير للبيانات لأهداف شخصية و إثبات الذات, في هذه المرحلة كانت معظم البرامج الضارة فيروسات و ديدان.

أما اليوم, هناك تهديد أعظم يأتي من شبكة الانترنت, المجرم (الهاكر) تيقظ أن البرامج الضارة من الممكن أن تكون باب لجمع المال, فهو يستعمل هذه البرامج لسرقة البيانات السرية مثل كلمات السر, رقم بطاقات الفيزا, الخ.. أكثر البرامج الضارة اليوم “أحصنة الطروادة”, هناك العديد من الأنواع المختلفة من أحصنة الطروادة, بعضها يسجل كل كبسة تضغطها على لوحة المفاتيح, و أخرى تأخذ لقطة لشاشتك عندما تدخل حسابك المصرفي أونلاين, و بعضها ينشأ اتصال بين جهازك و جهاز لص بعيد, و أخرى تقوم بتنزيل برامج ضارة أخرى. على كل حال, هم جميعا لهم هدف واحد في أرضك المشاع : جمع معلومات عنك يستعملونها لسرقة مالك فيما بعد. هذه الهجمات لم تصبح فقط أكثر تطوراً بل حجمها ينمو, هناك حوالي 17000 تهديد جديد كل يوم, أي ما يقارب 11 هجوم كل دقيقة.

كن إجتماعياً, أخبر العالم عن هذه التدوينة

    إضافة تعليق